05 February 2007

تقوم بالسلامة يا أبو أمل

He has been called a communist. He has been called a non-believer. He has been called anti-Sunni.. even when he is Sunni himself. I don't think Islamist pro-government imposters spared this guy any label they could use to alienate him from Bahrain's people. Yet, he remains strong, nationalist, anti-sectarian, and oppositionst.

We need Abdulrahman Al-Nuaimi. Bahrain needs strong non-sectarian, nationalist figures like Al-Nuaimi. We need him because he is honest, intelligent, willing to sacrifice (was exiled for 33 years), and stands for one Bahrain, one "people."

Al-Nuaimi was rushed to the hospital over the weekend where he is now under medical supervision. Please, let's pray and wish him a speedy recovery. Meanwhile, this is a good articles to read:

*قامة «النعيمي» تعلو على البرلمان

محمد العثمان

لم يستطع عبدالرحمن النعيمي الانحناء قليلا للدخول تحت قبة البرلمان. فمتطلبات دخول البرلمان قليل من الانحناء. هذا الانحناء رفضه النعيمي في حقب مختلفة استنفدت السلطة فيها معه مختلف أساليب الترغيب والترهيب
تؤكد السلطة يوماً بعد آخر، رفضها وجود نموذج سني معارض، حتى وإن كان لا يؤمن بالتحرك ضمن الطائفة، أو من خلال الايديولوجية الإسلامية السنية. كما هو الحال مع النعيمي الذي يعمل ضمن جمعية وطنية لديها أجندة وطنية جامعة (لا سنية ولا شيعية). إذ يكفي السلطة مبرر عودة الجذور أو الانتماء المذهبي إلى الطائفة السنية، لكي تضع العراقيل وتحيك المؤامرات الداخلية والخارجية، القانونية وغير القانونية، الأخلاقية وغير الأخلاقية... واستخدام مختلف الأسلحة والأعيرة النارية المحرمة لقتل أو لجم هذا المنتمي للطائفة السنية. ما حدث لعبدالرحمن النعيمي يؤكد ما نذهب إليه دائماً، أنهم لا يطيقون رؤية معارض سني في البلاد فضلا عن البرلمان
جوانب عدة نتناولها في هذه العجالة، منها ما يعود إلى أن للسنة نفوذا وقبولا اجتماعيا على الصعيد الإقليمي فجميع القيادات السياسية في الخليج «سنية»، وأعني قيادات الأنظمة السياسية أو المجتمع المدني، ما يجعل دعمها أو مساندتها، أي القيادات السياسية الخليجية، لطرف سني ضد طرف سني آخر أمرا غير وارد... وفي حال وجود «سني» معارض من الممكن اهتزاز الثقة الإقليمية بالطرف الرئيسي في اللعبة السياسية في البحرين.
الجانب الآخر من التحليل ان «نموذجاً سنياً معارضاً» يعني بالدرجة الأساس أن الأوضاع عموماً في البحرين في ترد على الطائفتين، وفي ذلك أيضاً دلالة على أن شكاوى «الشيعة» المتعددة: من سوء الأوضاع ليس مبالغا فيها أو هي لدواع طائفية تبتغي «الحكم» من ورائها أو نتيجة للمخيال الجمعي (المظلومية)، بل يعني (وجود سني معارض) أن قطاعا عريضا من أهل السنة والجماعة يشرب من كأس المعاناة ذاتها. وذلك ما يتجنبه الطرف القوي في المعادلة السياسية في البحرين.وجانب آخر، ان السنة طيلة القرن الماضي تصدروا المعارضة السياسية في البحرين * ما عدا النصف الثاني من عقد التسعينات * ووجود سني معارض، سيشجع على تبني خيار المطالبة بصوت مرتفع بالحقوق الشعبية، وهو ما يعني خطوة إلى الأمام طالما حاولت السلطة عرقلتها من خلال تبني عدة خيارات لعل أبرزها «عسكرة أبناء أهل السنة والجماعة»، وبالتالي لجم الأفواه كأثر أساسي ومباشر للعسكرة التي أثخنت جسد السنة السياسي
جانب آخر، وجود سني معارض، على شاكلة عبدالرحمن النعيمي، سيطيح بالموازين وسيحرق أوراق الحكم القوية، وهي القوى الإسلامية السنية المنتظمة في الجمعيتين الخاضعتين لتبعية لا متناهية للسلطة السياسية الحاكمة. نعم، سيطيح بأسهمها السياسية من خلال قوة الطرح لدى النعيمي وشراسة دفاعاته من أجل الحقوق الشعبية.عموماً، إن قامة النعيمي عجز البرلمان عن استيعابها، ولم يسعها صدر السلطة الرحب، وفشلت السلطة مرة أخرى في أن تبرهن على أنها تسعى إلى استقطاب جميع أبنائها» أليس عبدالرحمن أحد أبناء البحرين الذين ناضلوا من أجل الإنسان البحريني، وكافحوا المستعمر والاستبداد فيما بعد؟ فشلت السلطة البحرينية في اختبار القدرة على استيعاب أبناء الوطن جميعاً، ولم يتسع صدرها لأحد أبنائها البررة. وفيما جرى للنعيمي دلالة على أن المنع دليل ضعف المانع وقوة الممنوع

*The article was published in Al-Wasat on 2/10/2006, following official rejection of the address change request intended to return him to his homebage disctrict. He ran anyway and lost after 1000 votes "found" in a "Public Voting Booth" outside the district tipped the balance in favor of the Islamist pro-government incumbent.

Update:
Al-Nuaimi was released from the hospital today, 6th of February. 7imdella 3ala il salamah :)

5 comments:

tito84 said...

يقوم بالسلامة ان شاء الله
وتحياتي العطرة لهذا الوطني المخضرم الذي أفنى عمره في سبيل خدمة البحرين وأهلها

LuLu said...

Thanks tito and 7imdella 3ala salamat il ustath. He is now back at his home in Qalali.

MiaMi said...



بصراحة أوّل مرة أسمع عنه

بس يقوم بالسلامة إن شاء الله

تحيّاتي لك وله ،،

Ali said...

i don't know the guy but sounds like a great person ... yigom bil salama ;)


--- www.deera-chat.com ---
the first Kuwaiti podcast, Listen to us

LuLu said...

miami & ali it's so good to have you stop by! Yes I guess in the gulf we're all absorbed in our local politics we don't tend to know that much about each other's & I'm the first to admit!